منتديات اعز الناس
اهلا بك فى منتديات اعز الناس ,
هذة الرساله تفيد بأنك غير مسجل لدينا , ويسعدنا كثيرا انضمامك الينا Smile

منتديات اعز الناس

منتديات ادبية ثقافية فنية دينية ترفيهية رياضية علمية تكنولوجية شاملة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مقتطفات من روايه ذاكرة الجسد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hazem_st
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 31
عدد النقاط : 3101
تاريخ التسجيل : 15/05/2010

مُساهمةموضوع: مقتطفات من روايه ذاكرة الجسد   الإثنين 17 مايو - 14:02


التقينا إذن..




الذين قالوا "الجبال وحدها لا تلتقي".. أخطأوا.




والذين بنوا بينها جسوراً، لتتصافح دون أن تنحني أو تتنازل عن

شموخها.. لا يفهمون شيئاً في قوانين الطبيعة.




الجبال لا تلتقي إلا في الزلازل و الهزات الأرضية الكبرى،
وعندما لا
تتصافح، وإنما تتحول إلى تراب واحد.




التقينا إذن..




وحدثت الهزة الأرضية التي لم تك متوقّعة، فقد كان أحدنا
بركاناً،
وكنت أنا الضحية.




يا امرأة تحترف الحرائق. ويا جبلاً بركانياً جرف كلّ شيء في
طريقه،
وأحرق آخر ما تمسَّكت به.




من أين أتيت بكل تلك الأمواج المحرقة من النار؟ وكيف لم أحذر
تربتك
المحمومة، كشفتيْ عاشقة غجرية.




كيف لم أحذر بساطتك وتواضعك الكاذب، وأتذكّر درساً قديماً في
الجغرافية: "الجبال البركانية لا قمم لها؛ إنها جبال في تواضع هضبة.."
فهل
يمكن للهضاب أن تفعل كلّ هذا؟




كلّ الأمثلة الشعبية تحذّرنا من ذلك النهر المسالم الذي
يخدعنا
هدوؤه فنعبره، وإذا به يبتلعنا. وذلك العود الصغير الذي لا نحتاط له..
وإذا
به يعمينا.




أكثر من مثل يقول لن بأكثر من لهجة "يؤخذ الحذر من مأمنه".
ولكن كلّ
تحذيراتها لن تمنعنا من ارتكاب المزيد من الحماقات، فلا منطق للعشق خارج
الحماقات والجنون. وكلما ازددنا عشقاً كبرت حماقاتنا.




ألم يقل (برنارد شو) "تعرف أنك عاشق عندما تبدأ في التصرف ضد
مصلحتك
الشخصية!"




وكانت حماقاتي الأولى، أنني تصرفت معك مثل سائح يزور صقلّية
لأول
مرة، فيركض نحو بركان (إتنا)، ويصلِّي ليستيقظ البركان النائم بعين واحدة

من نومه، ويغرق الجزيرة ناراً، على مرأى من السواح المحملين بالآلات
الفوتوغرافية.. والدهشة.




وتشهد جثث السواح التي تحولت إلى تراب أسود أنه لا أجمل من
بركان
يتثاءب، ويقذف ما في جوفه من نيران وأحجار، ويبتلع المساحات الشاسعة في
بضع
لحظات.




وأنّ المتفرج عليه يصاب دائماً بجاذبية مغناطيسية ما.. بشيء
شبيه
بشهوة اللهب، يشدّه لتلك السيول النارية، فيظل منبهراً أمامها. يحاول أن
يتذكّر في ذهول كلّ ما قرأه عن قيام الساعة، وينسى بحماقة عاشق، أنه يشهد

ساعتها.. قيام ساعته!




يشهد الدمار حولي اليوم، أنني أحببتك حتى الهلاك؛ وأشتهيك..
حتى
الاحتراق الأخير. وصدَّقت جاك بريل عندما قال "هناك أراض محروقة تمنحك من

القمح ما لا يمنحك نيسان في أوج عطائه". وراهنت على ربيع هذا العمر
القاحل.
ونيسان هذه السنوات العجاف.




يا بركاناً جرف من حولي كلّ شيء.. ألم يكن جنوناً أن أزايد
على جنون
السواح والعشاق، وكلّ من أحبوك قبلي.. فأنقل بيتي عند سفحك، وأضع ذاكرتي
عند أقدام براكينك، وأجلس بعدها وسط الحرائق.. لأرسمك.




ألم يكن جنوناً.. أن أرفض الاستعانة بنشرات الأرصاد الجوية،
والكوارث الطبيعية، وأقنع نفسي أنني أعرف عنك أكثر مما يعرفون. نسيت
وقتها
أن المنطق ينتهي حيث يبدأ الحبّ، وأنّ ما أعرفه عنك لا علاقة له بالمنطق
ولا بالمعرفة.




التقت الجبال إذن.. والتقينا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
selvstir
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد المساهمات : 342
عدد النقاط : 3479
تاريخ التسجيل : 17/05/2010
العمر : 32
المكان : صايع فى وقت ضايع http://www.selvstir.4mtm.net/

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من روايه ذاكرة الجسد   الثلاثاء 25 مايو - 15:31

شكررا على الموضوع
بالتوفيق فى مزيد من القصص والروايات الشيقه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.selvstir.4mtm.net
 
مقتطفات من روايه ذاكرة الجسد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اعز الناس :: القسم الادبى :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: