منتديات اعز الناس
اهلا بك فى منتديات اعز الناس ,
هذة الرساله تفيد بأنك غير مسجل لدينا , ويسعدنا كثيرا انضمامك الينا Smile

منتديات اعز الناس

منتديات ادبية ثقافية فنية دينية ترفيهية رياضية علمية تكنولوجية شاملة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تكملة الجزء الاول من ذاكرة الجسد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hazem_st
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 31
عدد النقاط : 3039
تاريخ التسجيل : 15/05/2010

مُساهمةموضوع: تكملة الجزء الاول من ذاكرة الجسد   الأربعاء 19 مايو - 14:32


لقد اعترف لي أنَّه رجل ضعيف؛ يحنّ ويشتاق وقد يبكي ولكن، في
حدود
الحياء، وسراً دائماً. فليس من حقّ الرموز أن تبكي شوقاً.




إنه لم يذكر أمكِ مثلاً.. تراه لم يحنّ إليها، هي العروس التي
لم
يتمتع بها غير أشهر مسروقة من العمر وتركها حاملاً.




ولماذا هذا الاستعجال المفاجئ؟ لماذا لا ينتظر بعض الوقت
ليرتِّب
قضية غيابه لأيام، ويقوم هو نفسه بتسجيلكِ؟




لقد انتظر ستة أشهر، فلماذا لا ينتظر أسابيع أخرى.. ولماذا
أنا
بالذات..




أيّ قدر جعلني أحضر إلى هناك بتوقيتك؟




كلما طرحت على نفسي هذا السؤال، دهشت له وآمنت بالمكتوب.




فقد كان بإمكان (سي طاهر) برغم مسؤولياته أن يهرب ليوم أو
ليومين
إلى تونس. ولم تكن قضية عبور الحدود بحراستها المشددة ودورياتها وكمائنها

لتخيفه، ولا حتى اجتياز (خط موريس) المكهرب والمفروش بالألغام، والممتد
بين
الحدود التونسية الجزائرية من البحر إلى الصحراء، والذي اجتازه فيما بعد
ثلاث مرات، وهو رقم قياسي بالنسبة لعشرات المجاهدين الذين تركوا جثثهم
على
امتداده.




أكان حبّ (سي طاهر) للانضباط، واحترامه للقوانين هو الذي خلق
عنده
ذلك الشعور بالقلق بعد ميلادك، وهو يكتشف عاجزاً أنه أب منذ شهور لطفلة
لم
يمنحها اسماً، ولم يتمكن حتى من تسجيلها؟




أم كان يخاف، هو الذي انتظرك طويلاً، أن تضيعي منه إن هو لم
يرسخ
وجودك وانتسابك له على ورقة رسمية عليها ختم رسمي؟




أكان يتشاءم من وضعك القانوني هذا، ويريد أن يسجل أحلامه في
دار
البلدية، ليتأكد من أنها تحولت إلى حقيقة.. وأنَّ القدر لن يعود ليأخذها
منه، هو الذي كان حلمه في النهاية أن يصبح أباً كالآخرين بعد محاولة زواج

فاشلة لم يرزق منها ذرّية؟




ولا أدري إذا كان (سي الطاهر) في أعماقه يفضّل لو كان مولوده
صبيّاً.. أدري فقط، كما علمت فيما بعد، أنه حاول أن يتحايل على القدر وأن

يترك قبل سفره اسماً احتياطياً لصبي،متجاهلاً احتمال مجيء أنثى. وربما
فعل
ذلك أيضاً بعقلية عسكرية، وبهاجس وطني دون أن يدري.. فقد كانت أحاديثه
وخططه العسكرية تبدأ غالباً بتلك الجملة التي كثيراً ما سمعته يردِّدها
"لازمنا رجال يا جماعة.."




إذن، لهذا كان (سي طاهر) يبدو سعيداً ومتفائلاً في كلّ شيء في
تلك
الفترة..




فجأة تغيّر الرجل الصلب. أصبح أكثر مرونة وأكثر دعابة في
أوقات
فراغه.




شيء ما كان يتغير تدريجياً داخله، ويجعله أقرب إلى الآخرين،
وأكثر
تفهماً لأوضاعهم الخاصة.




فقد أصبح يمنح البعض بسهولة أكثر تسريحات لزيارة خاطفة يقومون
بها
إلى أهلهم، هو الذي كان يبخل بها على نفسه. لقد غيّرته الأبوّة المتأخرة،

التي جاءت رمزاً جاهزاً لمستقبل أجمل..




معجزة صغيرة للأمل.. كانت أنتِ.




طلع صباح آخر..




وها هو ذا النهار يفاجئني بضجيجه الاعتيادي، وبضوئه المباغت
الذي
يدخل النور إلى أعماقي غصباً عني، فأشعر أنه يختلس شيئاً مني.





في هذه اللحظة.. أكره هذا الجانب الفضولي والمحرج للشمس.




أريد أن أكتب عنك في العتمة. قصتي معك شريط مصور أخاف أن
يحرقه
الضوء ويلغيه، لأنك امرأة نبتت في دهاليزي السرية..




لأنك امرأة امتلكتها بشرعية السرية..




لا بد أن أكتب عنك بعد أن أسدل كلّ الستائر، وأغلق نوافذ
غرفتي.




ورغم ذلك.. يسعدني في هذه اللحظة منظر الأوراق المكدسة أمامي،
والتي
ملأتها البارحة، في ليلة نذرتها للجنون. فقد أهديتها لك مغلّفة بصورة
مهذبة
في كتاب..




وأدري..




أدري أنَّك تكرهين الأشياء المهذّبة جداً.. وأنَّك أنانية
جداً..
وأن لا شيء يعنيك في النهاية، خارج حدودك أنت.. وجسدك أنت.




ولكن قليلاً من الصبر سيّدتي.




صفحات أخرى فقط.. ثم أعرِّي أمامك ذاكرتي الأخرى. صفحات أخرى
لا بد
منها، قبل أن أملأك غروراً.. وشهوة.. وندماً وجنوناً. فالكتب كوجبات
الحبّ.. لا بدّ لها من مقدّمات أيضاً.. وإن كنت أعترف أنّ "المقدمات"
ليست
مشكلتي الآن بقدر ما يربكني البحث عن منطلق لهذه القصة.




من أين أبدأ قصتي معك؟




ولقصتك معي عدّة بدايات، تبدأ مع النهايات غير المتوقعة ومع
مقالب
القدر.




وعندما أتحدث عنك.. عمّن تراني أتحدَّث؟ أعن طفلة كانت تحبو
يوماً
عند قدمي.. أم عن صبية قلبت بعد خمس وعشرين سنة حياتي.. أم عن امرأة تكاد

تشبهك، أتأملها على غلاف كتاب أنيق عنوانه "منعطف النسيان" .. وأتساءل:
أتراها حقاً.. أنتِ؟ وعندما أسميك فبأي اسم؟




تُرى أدعوك بذلك الاسم الذي أراده والدك، وذهبت بنفسي لأسجله
نيابة
عنه في سجلات البلدية، أم باسمك الأول، ذلك الذي حملته خلال ستة أشهر في
انتظار اسم شرعي آخر؟ "حياة"..




سأدعوك هكذا.. ليس هذا اسمك على كل حال. إنه أحد أسمائك فقط..

فلأسمينَّك به إذن مادام هذا الاسم الذي عرفتك به، والاسم الذي أنفرد
بمعرفته. اسمك غير المتداول على الألسنة، وغير المسجّل على صفحات الكتب
والمجلات، ولا في أيّ سجلات رسمية.




الاسم الذي مُنحته لتعيشي وليمنحك الله الحياة والذي قتلته
أنا ذات
يوم، وأنا أمنحك اسماً رسمياً آخر، ومن حقي أن أحييه اليوم، لأنه لي ولم
يُنادِكِ رجل قبلي يه.




اسمك الطفولي الذي يحبو على لساني، وكأنك أنت منذ خمس وعشرين
سنة.
وكلما لفظته، عدت طفلة تجلس على ركبتي وتعبث بأشيائي وتقول لي كلاماً لا
أفهمه..




فأغفر لك لحظتها كلّ خطاياك.




كلما لفظته تدحرجت إلى الماضي، وعدت صغيرة في حجم دمية.. وإذا
بك
ابنتي.




هل أقرأ كتابك لأعرف كيف تحولت تلك الطفلة الصغيرة إلى امرأة؟

ولكنَّني أعرف مسبقاً أنك لن تكتبي عن طفولتك.. ولا عن سنواتك الأولى.




أنت تملئين ثقوب الذاكرة الفارغة بالكلمات فقط، وتتجاوزين
الجراح
بالكذب، وربما كان هذا سر تعلقك بي؛ أنا الذي أعرف الحلقة المفقودة من
عمرك، وأعرف ذلك الأب الذي لم تريه سوى مرَّات قليلة في حياتك، وتلك
المدينة التي كنت تسكنينها ولا تسكنك، وتعاملين أزقَََّتها دون عشق،
وتمشين
وتجيئين على ذاكرتها دون انتباه.




أنت التي تعلقتِ بي لتكتشفي ما تجهلينه.. وأنا الذي تعلّقت بك
لأنسى
ما كنت أعرفه.. أكان ممكناً لحبنا أن يدوم؟




كان (سي طاهر) طرفاً ثالثاً في قصتنا من البدء حتى عندما لا
نتحدث
عنه، كان بيننا حاضراً بغيابه، فهل أقتله مرة ثانية لأتفرَّد بك؟





آه لو تدرين.. لو تدرين ما أثقل حمل الوصايا، حتَّى بعد ربع
قرن،
وما أوجع الشهوة التي يواجهها أكثر من مستحيل وأكثر من مبدأ فلا يزيدها
في
النهاية إلا ... اشتهاء!




كان السؤال منذ البداية..




كيف لي أن ألغي (سي طاهر) م ذاكرتي، وألغي عمره من عمري،
لأمنح
حبّنا فرصة ولادة طبيعية؟




ولكن.. ما الذي سيبقى وقتها، لو أخرجتك من ذاكرتنا المشتركة
وحولتك
إلى فتاة عادية؟




كان والدك رفيقاً فوق العادة .. وقائداً فوق العادة.





كان استثنائياً في حياته وفي موته. فهل أنسى ذلك؟




لم يكن من المجاهدين الذين ركبوا الموجة الأخيرة، لضمنوا
مستقبلهم،
مجاهدي (62) وأبطال المعارك الأخيرة. ولا كان من شهداء المصادفة، الذين
فاجأهم الموت في قصف عشوائي، أو في رصاصة خاطئة.




كان من طينة ديدوش مراد، ومن عجينة العربي بن مهيدي، ومصطفى
بن
بولعيد، الذين كانوا يذهبون إلى الموت ولا ينتظرون أن يأتيهم.





فهل أنسى أنّه والدك.. وسؤالك الدائم يعيد لاسمه هيبته حياً
وشهيداً؟




فيرتبك القلب الذي أحبّك حدّ الجنون. ويبقى صدى سؤالك
مائلاً...
"حدثني عنه.."




سأحدثك عنه حبيبتي.. فلا أسهل من الحديث عن الشهداء. تاريخهم
جاهز
ومعروف مسبقاً كخاتمتهم. ونهايتهم تغفر لهم ما يمكن أن يكونوا قد ارتكبوا

من أخطاء.




سأحدِّثك عن (سي طاهر)..




فوحده تاريخ الشهداء قابل للكتابة، وما تلاه تاريخ آخر يصادر
الأحياء. وسيكتبه جيل لم يعرف الحقيقة ولكنه سيستنتجها تلقائياً.. فهناك
علامات لا تخطئ.




مات (سي طاهر) طاهراً على عتبات الاستقلال. لا شيء في يده غير

سلاحه. لا شيء في جيوبه غير أوراق لا قيمة لها.. لا شيء على أكتافه سوى
وسام الشهادة.




الرموز تحمل قيمتها في موتها..




ووحدهم الذين ينوبون عنهم، يحملون قيمتهم في رتبهم وأوسمتهم
الشرفيّة، وما ملأوا به جيوبهم على عجل من حسابات سرّية.




ست ساعات من الحصار والتطويق، ومنن القصف المركّز لدشرة
بأكملها
ليتمكن قتلته من نشر صورته على صفحات جرائد الغد كدليل على انتصاراتهم
الساحقة على أحد المخرّبين و "الفلَّاقة" الذين أقسمت فرنسا أن تأتي
عليهم..




أكان حقاً موت ذلك الرجل البسيط انتصاراً لقوة عظمى، كانت
ستخسر بعد
بضعة أشهر الجزائر بأكملها؟!




استشهد هكذا في صيف 1960، دون أن يتمتع بالنصر ولا بقطف
ثماره.




ها هو رجل أعطى الجزائر كلّ شيء، ولم تعطه حتى فرصة أن يرى
ابنه
يمشي إلى جواره..




أو يراك أنت ربما طبيبة أو أستاذة كما كان يحلم.




كم أحبّك ذلك الرجل!




بجنون أبوّة الأربعين.. بحنان الذي كان يخفي خلف صرامته
الكثير من
الحنان، بأحلام الذي صودرت منه الأحلام، بزهو المجاهد الذي أدرك وهو يرى
مولده الأول، أنه لن يموت تماماً بعد اليوم.




مازلت أذكر المرّات القليلة التي كان يحضر فيها إلى تونس
لزيارتكم
خلسة ليوم واحد أو ليومين.




وكنت وقتها أسرع إليه متلهِّفاً لسماع آخر الأخبار، وتطورات
الأحداث
على الجبهة. وأنا أجهد نفسي في الوقت نفسه حتى لا أسرق منه تلك الساعات
القليلة النادرة، التي كان يغامر بحياته ليقضيها برفقة عائلته الصغيرة.




كنت أندهش وقتها، وأنا أكتشف فيه رجلاً آخر لا أعرفه.





رجل بثياب أخرى، بابتسامة وكلمات أخرى، وبجلسة يسهل له فيها
إجلاسك
على ركبته طوال الوقت لملاعبتك.




كان يعيش كل لحظة بأكملها، وكأنه يعتر من الزمن الشحيح كل
قطرات
السعادة؛ وكأنه يسرق من العمر مسبقاً، ساعات يعرفها معدودة؛ ويمنحك
مسبقاً
من الحنان زادك لعمر كامل.




كانت آخر مرة رأيته فيها، في يناير سنة 1960. وكان حضر ليشهد
أهم
حدث في حياته؛ ليتعرف على مولوده الثاني "ناصر"، فقد كانت أمنيته السرية
أن
يُرزق يوماً بكر. يومها لسبب غامض تأملته كثيراً.. وحدَّثته قليلاً..
وفضّلت أن أتركه لفرحته تلك، ولسعادته المسروقة. وعندما عدت في الغد، قيل

لي إنّه عاد إلى الجبهة على عجل مؤكداً أنه سيعود قريباً لمدة أطول. ولم
يعد..




انتهى بعد ذلك كرم القدر البخيل. فقد استشهد (سي طاهر) بعد
بضعة
أشهر دون أن يتمكن من رؤية ابنه مرّة ثانية.




كان ناصر آنذاك ينهي شهره الثامن، وأنت تدخلين عامك الخامس.




وكان الوطن في صيف 1960 بركاناً يموت ويولد كلّ يوم. وتتقاطع
مع
موته وميلاده، أكثر من قصة، بعضها مؤلم وبعضها مدهش..




وبعضها يأتي متأخراً كما جاءت قصتي التي تقاطعت يومها معك.




قصة فرعية، كتبت مسبقاً وحولت مسار حياتي بعد عمر بأكمله،
بحكم شيء
قد يكون اسمه القدر، وقد يكون العشق الجنوني..




ذاك الذي يفاجئنا من حيث لا نتوقع، متجاهلاً كلّ مبادئنا
وقيمنا
السابقة.




والذي يأتي متأخراً.. في تلك اللحظة التي لا نعود ننتظر فيها
شيئاً؛
وإذا به يقلب فينا كلّ شيء.




فهل يمكن لي اليوم، بعدما قطعت بيننا الأيام جسور الكلام، أن
أقاوم
هذه الرغبة الجنونية لكتابة هاتين القصتين معاً، كما عشتهما معك ودونك،
بعد
ذلك بسنوات..




رغبةً.. وعشقاً.. وحلماً.. وحقداً.. وغيرةً.. وخيبةً.. وفجائع
حدّ
الموت. أنت التي كنت تحبّين الاستماع إليّ.. وتقلبينني كدفتر قديم
للدهشة.




كان لا بد أن أكتب من أجلك هذا الكتاب، لأقول لك ما لم أجد
متَّسعاً
من العمر لأقوله.




سأحدثك عن الذين أحبّوك لأسباب مختلفة، وخنتهم لأسباب مختلفة
أخرى.




سأحدثك حتى عن زياد، أما كنت تحبِّين الحديث عنه وتراوغين؟ لم
يعد
من ضرورة الآن للمراوغة.. لقد اختار كلّ منا قدره.




سأحدثك عن تلك المدينة التي كانت طرفاً في حبّنا، والتي أصبحت
بعد
ذلك سبباً في فراقنا، وانتهي فيها مشهد خرابنا الجميل.




فعمّ تراك ستتحدثين؟ عن أيّ رجل منَّا تراك كتبت؟ مَنْ منَّا
أحببت؟
ومن.. منّا ستقتلين؟




ولمن تراك أخلصت، أنت التي تستبدلين حبّاً بحبّ، وذاكرة
بأخرى،
ومستحيلاً بمستحيل؟




وأين أنا في قائمة عشقك وضحاياك؟




تراني أشغل المكانة الأولى، لأنني أقرب إلى النسخة الأولى؟




تراني النسخة المزورة لـ (سي طاهر) تلك التي لم يحوّلها
الاستشهاد
إلى نسخة طبق الأصل؟




تراني الأبوة المزورة.. أم الحب المزوّر؟




أنت التي _كهذا الوطن_ تحترفين تزوير الأوراق وقلبها.. دون
جهد.




كان "مونتيرلان" يقول:




"إذا كنت عاجزاً عن قتل من تدّعي كراهيته، فلا تقل إنَّك
تكرهه: أنت
تعهّر هذه الكلمة!".




دعيني أعترف لك أنني في هذه اللحظة أكرهك، وأنّه كان لا بدّ
أن أكتب
هذا الكتاب لأقتلك به أيضاً. دعيني أجرّب أسلحتك..




فربما كنت على حق.. ماذا لو كانت الروايات مسدّسات محشوّة
بالكلمات
القاتلة لا غير؟.




ولو كانت الكلمات رصاصاً أيضاً؟




ولكنَّني لن أستعمل معك مسدساً بكاتم صوت، على طريقتك.





لا يمكن لرجل يحمل السلاح بعد هذا العمر، أن يأخذ كلّ هذه
الاحتياطات.




أريد لموتك وقعاً مدوياً قدر الإمكان..




فأنا أقتل معك أكثر من شخص، كان لا بد أن يجرؤ أحد على إطلاق
النار
عليهم يوماً.




فاقرأي هذا الكتاب حتى النهاية، بعدها قد تكفّين عن كتابة
الروايات
الوهمية.




وطالعي قصتنا من جديد..




دهشة بعد أخرى، وجرحاً بعد آخر، فلم يحدث لأدبنا التعيس هذا،
أن عرف
قصة أروع منها..




ولا شهد خراباً أجمل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تكملة الجزء الاول من ذاكرة الجسد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اعز الناس :: القسم الادبى :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: